الرئيسية | أكاديميون ولغويون: مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت في انتشار اللغة العربية
  • Print
  • Email
أكاديميون ولغويون: مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت في انتشار اللغة العربية


11 تموز 2016

طرحت مؤخرا مبادرات في بعض الدول العربية، من أجل الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي لبث الثقافة اللغوية، ويرى أكاديميون ولغويون أن تأثيرها يظل محصورا بين مطلقيها أو بين من يؤيدون استخدام الفصحى في المقام الأول، إلا أن مواقع التواصل ساهمت أيضا في انتشار اللغة العربية.

تقول نور العمودي من قسم الإعلام والعلاقات العامة لمبادرة بـ العربي على موقع تويتر إن المبادرة التي أطلقتها سمو تستهدف كافة أفراد المجتمع منذ عام 1435، وتحمل رؤيتها أن تكون مركزاً داعماً ومنتجاً لكل ما يعزز دور اللغة العربية ويبرزها باعتبارها هويّة ناطقة للمجتمع. وأضافت: نشاطات المبادرة تسير في اتجاهين الأول ميداني: من خلال الأنشطة المجتمعية، والثاني إلكتروني: من خلال منصاتنا في مواقع التواصل الاجتماعي وتفعيل الحملات الإلكترونية.

وقال: العولمة جعلت أفراداً من المجتمع يولون اللغات الأجنبية العناية على حساب عنايتهم باللغة العربية، وربما يصل الأمر إلى معاداة اللغة العربية واعتبار من يستخدمها دون إقحام بعض المفردات الأجنبية في حديثه متخلفاً.

من جانبه، يؤكد صاحب مبادرة مشابهة لـ بالعربي أن الهدف تطوعي لخدمة لغة القرآن الكريم، ويقول مدير مبادرة ترقيش عبدالمحسن العنيـّق: نهدف لتعزيز مكانة اللغة العربية في السوق والتوعية بأهميتها وأنها جوهر الهُوية العربية. ونقصد بالسوق مكان البيع والشراء وسوق العمل عموماً، حيث تكون اللغة وسيلة التخاطب وتداول المنتجات سواء بالكلام المباشر أو المراسلة أو الإعلانات وغيرها من وسائل التواصل وأساليبه. بدأت المبادرة قبل سنتين تقريبًا وتستهدف التجار وأصحاب الأعمال خاصة والناس عامة لأن السوق جزء من حياتنا اليومية. أما أنشطتنا فتتنوع في أفكارها وإن كان تويتر منصة التواصل مع الناس غالباً. نشاطنا الأساسي هو التطوع بالمراجعة اللغوية لمنشورات الشركات وإعلاناتها بلا مقابل مالي، وإضافة إلى ذلك فنحن نقدم خدمة (واسم) وهي مخصصة لاختيار أسماء عربية مميزة لأصحاب المشاريع.

فيما ترى الكاتبة القطرية شيماء سلطان أن مواقع التواصل الاجتماعي ساعدت في انتشار اللغة العربية، حيث أنه لا مجال لجعل اللغة العربية طي النسيان أبداً وأكثر ما يمكن ملاحظته هو تواجد الكتّاب من الفئات العمرية الصغيرة ويمكن اعتبار ذلك مؤشر جيد إلى حدّ ما فيما تبقى الجودة وفصاحة ما يكتب وهذا أمر لا يمكن قياسه من شبكات التواصل الاجتماعي نظرًا لطبيعتها .

وتضيف التدقيق اللغوي في كل العالم متواجد كعمل احترافي ومطلوب في بيئات العمل والإبداع المختلفة، وأنا شخصيًّا أشعر أحيانًا بأننا نقوم قسرًا بخلق إشكاليات عن انتشار اللغة العربية وغيرها من الدعوات التي لا تعطي حلولاً إنما ترسخ لفكرة المشكلة .

المصدر