الأخبار

الرئيسية | مذكرة تفاهم لنشر اللغة العربية في آسيا
  • Print
  • Email
مذكرة تفاهم لنشر اللغة العربية في آسيا

07 شباط 2017

وقّعت المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية مذكرة تفاهم مع جامعة العلوم الإسلامية الماليزية، واتفاقية تعاون لإنشاء ركن ثقافي عربي في مكتبة الجامعة، وذلك من أجل تعزيز انتشار اللغة العربية في دولة ماليزيا والبلدان الآسيوية الأخرى.

ووقّع المذكرة الدكتور عبد العزيز بن عبد الله تركي السبيعي، رئيس مجلس أمناء المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية، والدكتور موسى أحمد، رئيس جامعة العلوم الإسلامية الماليزية، في حفل حضره لفيف من المسؤولين والأكاديميين والباحثين المهتمين بشؤون اللغة العربية والثقافة الإسلامية.

وقال الدكتور السبيعي: نحن في غاية السعادة للتعاون مع الأخوة في جامعة العلوم الإسلامية الماليزية لتعزيز تعليم اللغة العربية ونشرها في دولة ماليزيا الشقيقة والبلدان الآسيوية الأخرى ، لافتا إلى أن المذكرة الأهمية التي توليها المنظمة لبناء شراكات في أنحاء مختلفة من العالم، من أجل مدّ جسور التفاهم والتفاعل الثقافي، ودعم لغتنا.

وتنص المذكرة على مجموعة من الإجراءات الهادفة لتأهيل مدرّسي اللغة العربية ورفع مستواهم، ودعم تعليمها لغير الناطقين بها، وتفعيل البحوث العلمية لا سيما في مجال حوسبة اللغة، وتعزيز المحتوى العربي على الشبكة العنكبوتية، وتبادل الخبرات والدراسات والبحوث ذات الصلة.

من جهته قال الدكتور علي أحمد الكبيسي، المدير العام للمنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية: في إطار مساعينا الرامية لتعزيز انتشار اللغة العربية في جميع دول العالم، وقع اختيار المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية على جامعة العلوم الإسلامية بماليزيا لاحتضان أول ركن ثقافي عربي في المكتبات الوطنية العالمية، إدراكاً منها لأهمية القيام بمثل هذه المبادرات في البلدان التي تهتم شعوبها بالعربية لغة وثقافة. ونحن نتمنى أن تحقق هذه الخطوة نتائجها المرجوة، ونتطلع إلى تكرار هذه التجربة في العديد من الدول .

وقال الدكتور موسى أحمد، رئيس الجامعة ستركز مذكرة التفاهم على تعزيز جهود تعليم اللغة العربية ونشرها ليس فقط في ماليزيا، بل وفي الدول الآسيوية الأخرى. كما أود أن أشكر مؤسسة قطر على مساهمتها القيِّمة في إنشاء ركن ثقافي عربي في بلادنا، وعلى التزامها بتوفير برامج التدريب والتعلم مدى الحياة .

المصدر