الأخبار

الرئيسية | معرض موسكو للكتاب يناقش "صعوبات الترجمة"
  • Print
  • Email
معرض موسكو للكتاب يناقش "صعوبات الترجمة"

11 أيلول 2017

اختتمت في مجمع إنجازات الاقتصاد الوطني بموسكو فعاليات معرض موسكو الدولي الـ30 للكتاب، مؤخرا حيث زار المعرض 130 ألف شخص من أهالي موسكو وضيوفها.

وأقيمت على هامش المعرض عشرات الفعاليات الثقافية خلال أيامه الـ5، بما فيها لقاءات الكتاب بالقراء والأمسيات الشعرية والمؤتمرات والطاولات المستديرة.

ومن بين تلك الفعاليات طاولة مستديرة أقيمت في إحدى قاعات المعرض بعنوان صعوبات الترجمة في موضوع ترجمة الأدب من الروسية إلى العربية وبالعكس.

وحضر الطاولة المستديرة ممثلون عن الجالية العربية في موسكو، والكتاب العرب والروس، ومدراء دور الطباعة والنشر، والإعلاميون وطلاب جامعات موسكو الذين يدرسون اللغة العربية.

وتحدث مترجم الأدب الروسي إلى اللغة العربية الدكتور عبد الله حبة المعروف بترجمته إلى العربية مؤلفات للكتاب والشعراء الكلاسيكيين الروس، وبين للحضور مشاكل كانت تواجه المترجمين، عند ترجمة مؤلفات الأدباء الروس في الماضي، وما زالت.

كما ألقى البروفسور والمؤرخ والمترجم الروسي، دميتري ميكولسكي، كلمة في الفعالية، وهو معروف بترجمة مؤلفات المؤرخين العرب إلى اللغة الروسية.

وقدم الإعلامي والمترجم محمد الطيار ترجماته من الروسية إلى العربية لقصائد الشاعر الروسي العظيم ألكسندر بوشكين والشاعرة الروسية البارزة مارينا تسفيتايفا والشاعر الروسي الكبير سيرغي يسينين.

أما مترجم الشعر العربي الدكتور يفغيني دياكونوف المعروف بترجمته لأعمال الشاعر العربي السوري البارز نزار قباني فشدد في كلمته على أهمية إقامة علاقات شخصية طيبة بين الأدباء والمترجمين وقدم للحضور بعض ترجماته.

فيما تطرق مدير معهد الترجمة في موسكو يفغيني ريزنيتشينكو إلى مشاكل إعداد كوادر مترجمي الأدب الروسي إلى اللغات الأجنبية والأدب العربي إلى اللغة الروسية والمناهج التي تم إعدادها لهذا الغرض.

وحضرت الفعالية د. سهير مصادفة شاعرة وروائية وباحثة ومترجمة مصرية ورئيس الإدارة المركزية للنشر في الهيئة المصرية العامة للكتاب، كما تواجد الشاعر محمد الفقي المدير بالهيئة المصرية العامة للكتاب، اللذان سلطا الضوء على ترجمة مؤلفات الكتاب الروس في مصر.

أما مدير دار الطباعة والنشر السورية دار رسلان رسلان علاء الدين فأطلع الحضور على نشاط مؤسسته والعلاقات الروسية السورية في مجال الثقافة والأدب والطباعة وشدد على أهمية الدعم الحكومي لنشاط المترجمين والترجمة.

يذكر أن الطاولة المستديرة صعوبات الترجمة تم إعدادها بالتعاون مع قناة RT الناطقة باللغة العربية. وتولت المستشرقة وكبيرة الخبراء للعلاقات العامة في قناة RT آنا بيليكوفا إدارة تلك الفعالية.

المصدر