الرئيسية | المجموعة الفلسطينية تُدشن «جداريّة اللغة العربية» في يافا كدعوة للحفاظ على الهوية
  • Print
  • Email
المجموعة الفلسطينية تُدشن «جداريّة اللغة العربية» في يافا كدعوة للحفاظ على الهوية

دشنت المجموعة الفلسطينية & العربية ومهمة الفكر-زاد المسافر في عالم سافر& ، جداريّة اللغة العربية في مدينة يافا، كدعوة للحفاظ على اللغة العربية والهوية العربية للمدينة، ضد عمليات الطمس لمعالمها الشاهدة على امتدادها العربي.

ويأتي تدشين هذه الجدارية اعتزازا باللغة العربية، واستمرارا بالمشروع الفكري الذي بدأته المجموعة قبل عامين، الذي تُوج بتدشين جدارية الشافعي، للإمام الشافعي في مدينة عكا في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وتواصل المجموعة عملها في إعمال اللغة العربية بالفكر والقضايا الوجودية واجتراح مقاربة جديدة لدور اللغة في إيقاظ الفكر، كمسعى أخلاقي من خلال منتج -جدارية يرجى منها أن تستوقف الرائي وتنشط فكره في زمننا.

وجاءت الجدارية تحمل كلمات الشاعر المصري الذي تميز بجزالة شعره حافظ إبراهيم في أشهر قصيدة له عن & اللغة العربية تنعى حظها بين أهلها& شعر في ظاهره نعي وفي باطنه فخر باللغة العربية ومنافحة عنها: & أنا البحرُ في أحشائهِ الدّرُّ كامنٌ فَهَل سَألُوا الغَوّاصَ عن صدفاتي& .

وتتألف مجموعة & العربية ومهمة الفكر& من الدكتور خالد فوراني- رئيس المجموعة والمبادر للمشروع، وحنان السعدي- منسقة المجموعة، والشاعر حسين مهنّا، والكاتبة والصحفية خلود فوراني سرية، والدكاترة لينا الشيخ حشمة، وعايدة فحماوي، ونزيه قسيس، وأحمد اغبارية، والفنان محمد قندس، والمحامي علي حيدر، والكاتب مصطفى قصقصي، والباحثين فادي كنعان، ولؤي وتد.

ومن المقرر تدشين لوحة جديدة من شعر المتنبي خلال أسبوعين في مدينة بئر السبع- جنوب فلسطين.

المصدر